اهـلا بك يا ( زائر ) في منتدى ( منتدى الكـــره علـ النــــت ـــى ) نورت المنتدى اخر زياره لك كانت ( ) عدد مساهماتك فى المنتدى ( 8 )
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالمجموعاتدخول
  عفوااااااااااااااا هذا زمن الاهلـــــى                 عفواااااااااااااااااااااااااا لاصـــــوت يعلـــو فـــــــوق صــــــوت الاهلــــــــــــى

شاطر | 
 

 : التسامح

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
هانا مونتانا
عضــو جديد
عضــو جديد


عدد رسائلى : 26
العمر : 23
الاوسمه :
sms : My SMS $post[field5]
اعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 25/12/2008

مُساهمةموضوع: : التسامح   الأحد 15 مارس 2009, 04:02

عالمنا اليوم في أشد الحاجة إلى التسامح الفعال
والتعايش الإيجابي بين الناس أكثر من أي وقت مضى، نظراً لأن التقارب بين
الثقافات والتفاعل بين الحضارات يزداد يوماً بعد يوم بفضل ثورة المعلومات
والاتصالات والثورة التكنولوجية التي أزالت الحواجز الزمانية والمكانية
بين الأمم والشعوب، حتى أصبح الجميع يعيشون في قرية كونية كبيرة.


تعريف التسامح:
جاء في اللسان في مادة (سَمَحَ) السَّماحُ والسَّماحةُ: الجُودُ.
سَمُحَ
سَماحَةً وسُمُوحة وسَماحاً: جاد؛ ورجلٌ سَمْحٌ وامرأة سَمْحة من رجال
ونساء سِماح وسُمَحاء فيهما، حكى الأَخيرة الفارسي عن أَحمد بن يحيى. ورجل
سَمِيحٌ ومِسْمَح ومِسْماحٌ: سَمْح؛ ورجال مَسامِيحُ ونساء مَسامِيحُ؛
وفي
الحديث: يقول الله عز وجل: أَسْمِحُوا لعبدي كإِسماحه إِلى عبادي؛
الإِسماح: لغة في السَّماحِ؛يقال: سَمَحَ وأَسْمَحَ إذا جاد وأَعطى عن
كَرَمٍ وسَخاءٍ؛ وقيل: إِنما يقال في السَّخاء سَمَح، وأَما أَسْمَح
فإِنما يقال في المتابعة والانقياد؛ ويقال: أَسْمَحَتْ نَفْسُه إذا
انقادت، والصحيح الأَول؛ وسَمَح لي فلان أَي أَعطاني؛ وسَمَح لي بذلك
يَسْمَحُ سَماحة. والمُسامَحة: المُساهَلة. وتَسامحوا: تَساهَلوا.
وفي الحديث المشهور: السَّماحُ رَباحٌ أَي المُساهلة في الأَشياء تُرْبِحُ صاحبَها.
ويقال:
أَسْمَحَتْ قَرِينتُه إذا ذلَّ واستقام، وسَمَحَتِ الناقة إذا انقادت
فأَسرعت، وأَسْمَحَتْ قَرُونَتُه وسامحت كذلك أَي ذلت نفسه وتابعت. ويقال:
فلانٌ سَمِيحٌ لَمِيحٌ وسَمْحٌ لَمْحٌ.
وتقول العرب: عليك بالحق فإِن فيه لَمَسْمَحاً أَي مُتَّسَعاً، كما قالوا: إِن فيه لَمَندُوحةً. (1)
والتسامح
كما جاء في تعريفه إصطلاحاً : (هو كلمه دارجة تستخدم للإشارة إلى
الممارسات الجماعية كانت أم الفردية تقضي بنبذ التطرف أو ملاحقة كل من
يعتقد أو يتصرف بطريقة مخالفة قد لا يوافق عليها المرء.(2)
وأخيراً
فالتسامح بالمعنى الحديث يدل على قبول اختلاف الآخرين – سواء في الدين أم
العرق أم السياسة – أو عدم منع الآخرين من أن يكونوا آخرين أو إكراههم على
التخلي عن آخريتهم(3).
التسامح في القرآن الكريم:
إن الإسلام الذي
جاء به رسول الإنسانية محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلم وقدمه ذلك التقدم
الملحوظ حمل بين طياته قوانين عدة مهمة عملت على نشره في شتى أرجاء العالم
الأكبر.
فمن أشهر هذه القوانين المهمة التي كان لها الدور الأكبر
والطائل في تقدم المسلمين في مختلف الميادين هو قانون: اللين واللاعنف
والتسامح الذي أكدت عليه الآيات المباركة فضلاً عن الأحاديث الشريفة
الواردة عن أهل البيت عليهم السلام.
ففي القرآن الكريم هناك أكثر من
آية تدعو إلى اللين والسلم ونبذ العنف والبطش، فقد أشار المجدد الثاني
الإمام السيد محمد الشيرازي إلى هذه الآيات في كتابه اللاعنف في الإسلام،
وهذه الآيات بطبيعة الحال تحث الإنسان على إجتراح هذه الطريق الشائكة،
(ولا نزال نرى في القرآن الحكيم خير دعوة علمية وعملية إلى اللاعنف
والسلم) كما هي وجهة نظره (قدس سره).
وهنا أسجل بعضاً من هذه الآيات ليتدبرها القارئ:
يقول
سبحانه وتعالى: (ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ
وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ).(4)
ويقول: (وَإِذَا خَاطَبَهُمْ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاَمًا).(5)
ويقول: (وَلاَ تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ).(6)
ويقول: (خُذْ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنْ الْجَاهِلِينَ).(7)
ويقول: (وَلاَ تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ).(
ويقول:
(فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنْ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا
غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ
وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ).(9)
ويقول: (وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلاَ تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ) (10).. إلى غيرها وغيرها من آيات الذكر الحكيم.
التسامح في السنة النبوية:
أما
التسامح من وجهة نظر السنة النبوية فإنه يتشارك مع ما جاءت وحملته هذه
اللفظة لغوياً فأن معنى التسامح هو التساهل والمساهلة في كل جوانب الحياة
لذلك جاء قول الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وعلى اله وسلمرحم الله
امرئ سمحاً إذا باع وإذا اشترى وإذا اقتضى).
إن سيرة الرسول محمد صلى
الله عليه وعلى اله وسلم وأهل بيته عليهم كانوا أبرز تجلٍّ ومصداق لسلوك
منهجية السلام والتسامح في الأمة؛ فالرسول الأكرم صلى الله عليه وعلى اله
وسلم قائد الحركة السلمية اللاعنفية الأولى في تاريخ العالم.


وهو
صلى الله عليه وعلى اله وسلم حامل راية السلم والسلام لأنه يحمل للبشرية
النور والهداية والخير والرشاد والرحمة والرأفة فيقول صلى الله عليه وعلى
اله وسلمإنما أنا رحمة مهداة) (11)، ويتحدث القرآن الكريم عن رسالته
فيقولوما أرسلناك إلا رحمة للعالمين) 12 ، فأن الرحمة والسلم والسلام جاء
بها الإسلام للناس كافة.
وكثرة لفظ وتكرار السلام على هذا النحو مع
أحاطته بالجو الديني النفسي من شأنه أن يوقظ الحواس جميعها ويوجه الأفكار
والأنظار إلى المبدأ السلمي العظيم.(13)


وقد أهتم علمائنا في
تدوين كل ما يتعلق في ذلك فقد ألّف حول ذلك الإمام الشيرازي(قدس سره)
كتاباً عن تاريخ الرسول الأعظم صلى الله عليه وعلى اله وسلم، وهو تحت
عنوان (ولأول مرة في تاريخ العالم)؛ لأنه لأول مرة في التاريخ، وبعد فترة
من الرسل ظهرت هذه الحركة السلمية الشاملة، والإلهية المباركة، بقيادة
الرسول الأعظم محمد بن عبد الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم، وبهذا الشكل
الذي لا يزال يتفاعل في النفوس، ويترك أثره الطيب في العالم حتى اليوم).
(15)


ويتبنى هذه الرؤية أيضاً الباحث (خالص جلبي) إذ يشير
إلى (أن محمد بن عبد الله صلى الله عليه وعلى اله وسلم كان صاحب أعظم ثورة
لاعنفية، في تاريخ الجنس البشري، نجح فيها نجاحاً كاملاً، وأقام النظام
السياسي، بدون انقلاب عسكري، وجيوش وأسلحة، وحروب وغزوات، وبدون سفك
دماء).(16)
فهذا الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام يقول في أمر
الخلافة: (لقد علمتم أني أحق الناس بها من غيري والله لأُسلِّمنَّ ما سلمت
أمور المسلمين ولم يكن فيها جورٌ إلاَّ عليَّ خاصة التماساً لأجر ذلك
وفضله، وزهداً فيما تنافستموه من زخرفة وزبرجة).(17)
كما أن علياً عليه
السلام هو الذي هتف بأمرٍ من الرسول صلى الله عليه وعلى اله وسلم -عندما
فتح المسلمون مكة المكرمة- بشعار: (اليوم يوم المرحمة اليوم تحمى الحرمة..
) بعد أن ردد سعد بن عبادة شعاره الجاهلي: (اليوم يوم الملحمة اليوم تسبى
الحرمة)!.. وللقارئ أن يتأمل الفرق الكبير والشاسع بين الشعارين!! ليطمئن
إلى أن السلم واللاعنف خيار استراتيجي في الإسلام، (ولذا نرى أن الأنبياء
والأئمة عليهم السلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
هانا مونتانا
عضــو جديد
عضــو جديد


عدد رسائلى : 26
العمر : 23
الاوسمه :
sms : My SMS $post[field5]
اعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 25/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: : التسامح   الأحد 15 مارس 2009, 04:04

انتظر ردودكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
منى
مشرفه
مشرفه
avatar

انثى
عدد رسائلى : 293
العمر : 25
النادى المصرى المفضل : الاهلى
النادى الاروبى المفضل : مانشيستر يونايتد
الاوسمه :
الاعلام :
sms : اجمل شيئ فى الحياه " الحــــب "
اعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: : التسامح   الأحد 15 مارس 2009, 13:54

ميرسى هانا على التوبيك وعايزين نشووف مساهماتك كده

















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بسمه
مشرفه
مشرفه
avatar

انثى
عدد رسائلى : 164
العمر : 26
الاوسمه :
الاعلام :
sms : المنتدى روووعه
اعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 24/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: : التسامح   الثلاثاء 17 مارس 2009, 07:56

ميرسى هانا على التوبيك جميل زيك



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المدير
مــديــر اداره المنتــــــدى
مــديــر اداره المنتــــــدى
avatar

ذكر
عدد رسائلى : 853
العمر : 27
النادى المصرى المفضل : الاهلى
النادى الاروبى المفضل : برشلونه
الاوسمه :
الاعلام :
sms : الكــره على النت افضل منتدى رياضى
اعلام الدول :
تاريخ التسجيل : 11/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: : التسامح   السبت 21 مارس 2009, 07:43

شكرااا يا " هانا مونتانا " على الموضوع

جميل جدا

شكراااااااااااا

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
: التسامح
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الكـــره علـ النــــت ـــى :: المنتديات العامة :: القسم العام-
انتقل الى: